منتدى كنيسة السيده العذراء مريم بقرية العباسيه - مغاغه

اهلا بيكم فى منتدى كنيسه السيده العذرا مريم بقريه العباسيه
ونتمنا لكم وقت ممتع ومفيد معنا


منتدى دينى مسيحى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عصر الأستشهاد إمتحان للإيمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مارجريت
الاداره العامه
الاداره العامه
avatar

عدد المساهمات : 182
تاريخ التسجيل : 21/05/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: عصر الأستشهاد إمتحان للإيمان   السبت سبتمبر 11, 2010 6:48 am

2010

عصر الأستشهاد إمتحان للإيمان


عندما‏ ‏تعيد‏ ‏الكنيسة‏ ‏بأعياد‏ ‏الشهداء‏ ‏إنما‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏نماذج‏ ‏للبطولة‏ ‏وللصبر، وللثبات‏ ‏علي‏ ‏الإيمان‏ ‏ولمحبة‏ ‏المسيح، والارتباط‏ ‏بالإيمان‏ ‏به‏ ‏وعدم‏ ‏التفريط‏ ‏في‏ ‏العقيدة‏ ‏وعدم‏ ‏التزعزع، إننا‏ ‏لا‏ ‏نحتفل‏ ‏بالنسبة‏ ‏لأعياد‏ ‏الشهداء‏ ‏بعيد‏ ‏ميلاد‏ ‏لهم، إنما‏ ‏نحتفل‏ ‏بعيد‏ ‏استشهاد، والكنيسة‏ ‏بهذا‏ ‏تريد‏ ‏أن‏ ‏تضع‏ ‏أمام‏ ‏أنظار‏ ‏شعبها‏ ‏بطولة‏ ‏وقداسة‏ ‏هؤلاء‏ ‏الشهداء‏ ‏وتقدم‏ ‏نماذج‏ ‏في‏ ‏الإيمان‏ ‏الثابت‏ ‏غير‏ ‏المتزعزع، وحتي‏ ‏تكون‏ ‏باستمرار‏ ‏أمثال‏ ‏هذه‏ ‏الأعياد‏ ‏حافزا‏ ‏لنا‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏نحن‏ ‏أيضا‏ ‏ثابتين‏ ‏علي‏ ‏إيمانن، إذا‏ ‏تعرضت‏ ‏حياتنا‏ ‏لنوع‏ ‏من‏ ‏الضيق‏ ‏أو‏ ‏الألم‏ ‏أو‏ ‏الاضطهاد، فنتخذ‏ ‏من‏ ‏صبر‏ ‏آبائنا‏ ‏ومن‏ ‏ثباتهم‏ ‏علي‏ ‏الإيمان‏ ‏نموذجا‏ ‏وأمثولة‏ ‏ومثلا‏ ‏أعلي، حتي‏ ‏لا‏ ‏ننسي‏ ‏هذا‏ ‏الدرس‏ ‏في‏ ‏خضم‏ ‏الحياة‏ ‏أو‏ ‏تحت‏ ‏متاعبه، حتي‏ ‏لا‏ ‏ننسي‏ ‏أنفسنا‏ ‏إذا‏ ‏اظلمت‏ ‏الدنيا‏ ‏وضاقت‏ ‏واستحكمت‏ ‏حلقاته، من‏ ‏وقت‏ ‏لآخر‏ ‏تقدم‏ ‏لنا‏ ‏الكنيسة‏ ‏في‏ ‏أمثال‏ ‏هذه‏ ‏الأعياد‏ ‏سيرة‏ ‏هؤلاء‏ ‏الأبطال‏ ‏الذين‏ ‏سبقونا‏ ‏لنتعلم‏ ‏منهم‏ ‏حتي‏ ‏إذا‏ ‏فترنا‏ ‏في‏ ‏لحظة‏ ‏من‏ ‏اللحظات، أو‏ ‏ضعفنا‏ ‏وضعف‏ ‏إيماننا‏ ‏وخارت‏ ‏قوانا‏ ‏نعود‏ ‏فنتشجع‏ ‏ونتقوي‏ ‏فنثبت‏.‏
في‏ ‏أيامنا‏ ‏هذه‏ ‏نسمع‏ ‏بعض‏ ‏أصوات‏ ‏من‏ ‏شعبن، لماذا‏ ‏الله‏ ‏تركنا‏ ‏لماذا؟‏ ‏لماذا‏ ‏يسمح‏ ‏بالضيقات‏ ‏لن، أمثال‏ ‏هذه‏ ‏الأسئلة‏ ‏وعتاب‏ ‏مستمر‏ ‏نعتب‏ ‏به‏ ‏علي‏ ‏الله، كأن‏ ‏الله‏ ‏هو‏ ‏المخطئ، ونسوا‏ ‏أننا‏ ‏نحن‏ ‏نمتحن‏ ‏أحيان، وفي‏ ‏هذا‏ ‏الامتحان‏ ‏نثبت‏ ‏إذا‏ ‏كنا‏ ‏حقا‏ ‏بالحقيقة‏ ‏مؤمنين‏ ‏وإلا‏ ‏كانت‏ ‏تبعيتنا‏ ‏للمسيح‏ ‏تبعية‏ ‏سطحية، لابد‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏إلي‏ ‏آخر‏ ‏امتحان، والامتحان‏ ‏ليس‏ ‏معناه‏ ‏أن‏ ‏الله‏ ‏بعيد‏ ‏عنا‏ ‏إنما‏ ‏يرقب‏ ‏من‏ ‏السماء‏ ‏ليري‏ ‏ماذا‏ ‏نحن‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏صبر‏ ‏واحتمال، ماذا‏ ‏نحن‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏أمانة، كن‏ ‏أمينا‏ ‏حتي‏ ‏الممات‏ ‏فأعطيك‏ ‏إكليل‏ ‏الحياة‏ ‏لا‏ ‏يمنح‏ ‏الإكليل‏ ‏عبث، ولا‏ ‏يمنح‏ ‏بغير‏ ‏ثمن، لا‏ ‏يمنح‏ ‏مجان، كن‏ ‏أمينا‏ ‏حتي‏ ‏الممات‏ ‏أعطيك‏ ‏إكليل‏ ‏الحياة‏.‏
إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏صبر، إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏إيمان، إذا‏ ‏كان‏ ‏هناك‏ ‏احتمال‏ ‏هنا‏ ‏يكون‏ ‏الإنسان‏ ‏جديرا‏ ‏بأن‏ ‏ينال‏ ‏الجزاء، إنما‏ ‏الديانة‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏رخيصة، إذا‏ ‏كانت‏ ‏تبعيتنا‏ ‏للمسيح‏ ‏سطحية، فكيف‏ ‏ننال‏ ‏الجزاء‏ ‏وأين‏ ‏ومتي‏ ‏يظهر‏ ‏الاحتمال‏ ‏والإيمان؟‏ ‏إن‏ ‏كان‏ ‏نحبه‏ ‏نحتمل‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏وهذا‏ ‏دليل‏ ‏الحب، إذا‏ ‏كان‏ ‏حبا‏ ‏صادق، إنما‏ ‏لا‏ ‏يظهر‏ ‏الحب‏ ‏صادقا‏ ‏إلا‏ ‏إذا‏ ‏امتحن، ففي‏ ‏الامتحان‏ ‏يظهر‏ ‏عنصر‏ ‏الإنسان، عندما‏ ‏يكون‏ ‏فيه‏ ‏قطعة‏ ‏من‏ ‏المعدن، ونريد‏ ‏أن‏ ‏نعرف‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏ذهبا‏ ‏حقيقيا‏ ‏أم‏ ‏ذهبا‏ ‏مزيف، يوجد‏ ‏ما‏ ‏يسموه‏ ‏المحك‏ ‏نحك‏ ‏به‏ ‏هذه‏ ‏القطعة‏ ‏الذهبية، بهذا‏ ‏المحك‏ ‏يتبين‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏حقا‏ ‏قطعة‏ ‏ذهبية‏ ‏حقيقية‏ ‏من‏ ‏عنصر‏ ‏الذهب‏ ‏النقي‏ ‏أم‏ ‏هي‏ ‏مزيفة‏.‏
التجارب‏ ‏التي‏ ‏تحيط‏ ‏بالكنيسة، الآلام‏ ‏والاضطهاد‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏به‏ ‏يفرز‏ ‏إيمان‏ ‏الصادقين‏ ‏من‏ ‏إيمان‏ ‏الكاذبين، ليعرف‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏حقا‏ ‏الذين‏ ‏يتبعون‏ ‏المسيح‏ ‏يتبعونه‏ ‏من‏ ‏قلوبهم، أم‏ ‏أنهم‏ ‏يتبعونه‏ ‏ظاهري، ومرة‏ ‏قال‏ ‏المسيح‏ ‏لبعض‏ ‏أتباعه‏ ‏حينما‏ ‏تجمهروا‏ ‏عليه، قال‏ ‏لهم: أنتم‏ ‏تتبعونني‏ ‏لا‏ ‏لأنكم‏ ‏رأيتم‏ ‏آيات‏ ‏فآمنتم، بل‏ ‏لأنكم‏ ‏أكلتم‏ ‏من‏ ‏الخبز‏ ‏فشبعتم‏ (‏إنجيل يوحنا ‏6:2),‏هذا‏ ‏تقرير‏ ‏مر، تقرير‏ ‏مؤلم‏ ‏من‏ ‏رب‏ ‏المجد‏ ‏يسوع‏ ‏المسيح، صدم‏ ‏به‏ ‏هؤلاء‏ ‏الناس‏ ‏الذين‏ ‏يتبعونه، جماعات‏ ‏كبيرة‏ ‏يتجمهرون‏ ‏من‏ ‏حوله، ويقولون‏ ‏له‏ ‏لقد‏ ‏أتينا‏ ‏من‏ ‏أماكن‏ ‏بعيدة، كأنهم‏ ‏يريدون‏ ‏أن‏ ‏يظهروا‏ ‏محبتهم‏ ‏له، لكنه‏ ‏عرف‏ ‏أن‏ ‏أكثرهم‏ ‏يتبعونه‏ ‏لا‏ ‏عن‏ ‏إيمان‏ ‏وإنما‏ ‏لكي‏ ‏ينتفعوا‏ ‏من‏ ‏ورائه‏ ‏بمعجزة‏ ‏يصنعها‏ ‏معهم‏ ‏فيؤمنون، أو‏ ‏أنه‏ ‏يقدم‏ ‏لهم‏ ‏مائدة‏ ‏من‏ ‏الطعام‏ ‏فيأكلون‏. ‏قال‏ ‏لهم: أنتم‏ ‏تتبعونني‏ ‏لا‏ ‏لأنكم‏ ‏رأيتم‏ ‏آيات‏ ‏فآمنتم‏ ‏بل‏ ‏لأنكم‏ ‏أكلتم‏ ‏من‏ ‏الخبز‏ ‏فشبعتم‏.‏

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عصر الأستشهاد إمتحان للإيمان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى كنيسة السيده العذراء مريم بقرية العباسيه - مغاغه :: الفئة الأولى :: منتدى المواضيع الروحيه :: مواضيع روحيه-
انتقل الى: